الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
المواضيع الأخيرة
» منتداي لاعز الصديقات الغاليات
الإثنين يونيو 17, 2013 10:37 am من طرف نبض الامل

» تعلم جميع اللغات والترجمة الفورية والمحادثة وجميع برامج الكمبيوتر بمركز الاهرام للغات
الإثنين يونيو 10, 2013 8:58 pm من طرف ĨşŀÀm.ĐŞ

» مسًأبّقَة ٱنٌتُيّ سًفُيّيّرة بّلدُكـ
السبت يونيو 08, 2013 1:20 am من طرف ĨşŀÀm.ĐŞ

» مسكة الحرامي
السبت يونيو 08, 2013 1:12 am من طرف Miss Angle

» الدرس الثأإني :الكتابة على الصور
السبت يونيو 08, 2013 1:10 am من طرف Miss Angle

» انشودة ضحك القمر
الأحد يونيو 02, 2013 10:00 am من طرف ĨşŀÀm.ĐŞ

» وِأآآآآآآآآآآخٌيّرٱً
الأحد يونيو 02, 2013 9:48 am من طرف ĨşŀÀm.ĐŞ

»  أحلى 4 نكت صينيه ... تمووووت ضحك ..
الأحد يونيو 02, 2013 9:43 am من طرف ĨşŀÀm.ĐŞ

» عدنأإ اليكمـ كم جديــــــــد!
الأحد يونيو 02, 2013 9:42 am من طرف ĨşŀÀm.ĐŞ

» بنات عندي مشكلة
الأربعاء مايو 08, 2013 6:00 am من طرف نبض الامل

» ممكن بنر اعلاني
الجمعة أبريل 12, 2013 2:43 pm من طرف *ملكة الجمال*

» 5 الغاز لن تستطيعي حلها
الأربعاء مارس 06, 2013 6:00 am من طرف قمر الزمان

» RENDER CoOoOL
الخميس يناير 03, 2013 6:53 am من طرف ĨşŀÀm.ĐŞ

» تُسًتُطٌيّعيّنٌ ٱلررردُ !
السبت ديسمبر 08, 2012 2:03 pm من طرف kaiya

» كككككككككيف احط صورة شخصية
الخميس نوفمبر 29, 2012 2:43 pm من طرف kaiya


شاطر | 
 

 صفات الله الواجب معرفتها(4)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمر الزمان
مشرفة
مشرفة
avatar

ألأوسسمهـ :




عدد مسأأهمأأتے : 835
نقأأطي : 38124
تأأريخـ ألتسجيــل : 23/03/2011
ألعممـر : 30
ألمزأأج|| ألمزأأج|| : مشتاقه الى أمي وأبي كثيراً ):


مُساهمةموضوع: صفات الله الواجب معرفتها(4)   الخميس نوفمبر 24, 2011 6:56 am

الصفة العاشرةُ العلم


العلم صفةٌ أزليةٌ ثابتةٌ لله تعالى ولا يقالُ في الله تعالى لأن التعبير
بفي يوهمُ الظرفيةَ، أي أنَّ ذاتَ الله تعالى ظرفٌ لعلمِهِ وهذا مستحيلٌ.
فالله تعالى ليس جوهرًا يحلُّ به العرَضُ، نحنُ عملنا عرضٌ يحلُّ
بأجسامنا ويستحيلُ ذلك على الله تعالى فلا يجوزُ لأحدٍ أن يعبر بهذِهِ
العبارة فإن ذلكَ زللٌ يؤدي إلى الهلاكِ. وهذا الفنُّ أولى العلومِ
بالاحتياطِ في العباراتِ لأنه أشرفُ العلومِ لأنه يتعلقُ بأصلِ الدينِ،
ولذلكَ سماهُ أبو حنيفةَ "الفقه الأكبرَ" وهو يعرفُ بعلمِ التوحيدِ وعلم
الكلامِ، وهذا الذي يسميهِ أهلُ السنةِ علم الكلامِ هو الكلام الممدوحُ،
وأما الكلامُ المذمومُ فهو كلامُ أهلِ الأهواءِ أي أهلِ البدع
الاعتقاديةِ كالمعتزلة فهو الذي ذمَّه السلفُ، قال الإمامُ الشافعيُّ رضي
الله عنه "لأنْ يلقى الله العبدُ بكلِ ذنبٍ ما عدا الشركَ أهونُ من أن
يلقاه بكلامِ أهل الأهواءِ". فالفرقُ بينَ هذا وهذا أن علمَ الكلامِ الذي
هو لأهلِ السنةِ الذي فيهِ ألَّفوا تآليفهم أنه تقريرُ عقيدةِ السلفِ
بالبراهينِ النقليةِ والعقليةِ مقرونًا بردّ شُبهِ الملاحدةِ المبتدعةِ
وتشكيكاتِهم. ولأهل الحقِ عناية عظيمة به فقد كان أبو حنيفة يسافر من
بغداد الى البصرةِ لإبطالِ شبهِهم وتمويهاتهم فقد تردد لذلك أكثَر من
عشرينَ مرةً. وبينَ بغدادَ والبصرة مسافةٌ طويلةٌ، فكانَ يقطعهم
بالمناظرة بكشف فسادِ شبههم وتمويهاتِهم، وهذا لا يعيبه إلا جاهلٌ
بالحقيقةِ من المشبهةِ ونحوهم فإن المشبهةَ التي تحملُ الآياتِ المتشابهة
والأحاديثَ المتشابهة الواردةَ في الصفاتِ على ظواهرها أعداءُ هذا
العلمِ، وفي هؤلاءِ قال القائلُ وقد صدقَ فيما قالَ:


عابَ الكلامَ أناسٌ لا عقولَ لهم وما عليه إذا عابُوهُ من ضَرَرِ
ما ضرَّ شمسَ الضُّحى في الأفقِ طالعةً أن ليسَ يبصرها من ليسَ ذا بصَرِ


أما ما يُروى أنَّ الشافعيَّ قال "لأن يلقى الله العبدُ بكلّ ذنبٍ ما عدا
الشركِ خيرٌ له من أن يلقاهُ بعلمِ الكلام" فلم يثبت عنه.



قالَ أهلُ الحقّ في إثباتِ صفةِ العلمِ لله تعالى استدلالا أنَّه تعالى لو
لم يكن عالمًا لكانَ جاهلًا والجهلُ نقصٌ والله منزهٌ عنِ النقصِ،
وأيضًا لو كانَ جاهلًا بشىءٍ لَم يوجد هذا العالمُ فوجودُ هذا العالمِ
مشاهَدٌ ثابتٌ للعيانِ، فالجهلُ في حقّ الله تعالى يؤدي إلى عدمِ وجودِ
العالمِ وذلك محالٌ، وما أدى إلى المحالِ محالٌ.
وأما من حيثُ النقلُ فالدلائل كثيرة كقولِهِ تعالى {وَهُوَ بِكُلِّ شَىءٍ عَليم}، وقولِهِ {ألا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللطيفُ الخبير} ففي الآيةِ دلالَةٌ على أنه لو لم يكن عالمًا لما خلق هذا الخلقَ.

الصفةُ الحاديةَ عشرةَ السمعُ


وهو صفةٌ قديمةٌ قائمةٌ بذاتِ الله أي ثابتةٌ له تتعلقُ بالمسموعاتِ،
وقال بعضُ المتأخرينَ: تتعلقُ بكلِ موجودٍ من الأصواتِ وغيرها، ولا يجوزُ
أن يكونَ سمعُهُ تعالى حادثًا كسمع خلقِهِ، ولا يجوزُ أن يكونَ بآلةٍ
كسمعنا فهو يسمعُ بلا أُذُنٍ ولا صِماخٍ، وقد زاغ بعضُ من لم يتعلَّم
علمَ التنزيهِ ممن اقتصر على حفظِ القرءانِ من دونِ تلقٍّ لِعلم الدينِ
تفهُّمًا من أفواهِ أهلِ العلمِ الذين تلقوا ممن قبلَهُم فقالَ: إنَّ
الله له ءاذانٌ، فقيلَ له: كيفَ ذلكَ؟ قال: أليسَ قال الرسول "لله أشدُ
ءاذانًا" فقيل له: أنت حرَّفتَ الحديثَ فالواردُ "أَذَنًا" وليس ءاذانًا،
هو ظنَّ بنفسِه أنهُ عالمٌ فتجرأ على تحريفِ هذا الحديثِ ظنًّا منه أنه
الصوابُ، والأَذَنُ في اللغةِ الاستماعُ، وقول هذا الرجل من أفحشِ الكذبِ
على الله لم يقل بذلكَ أحدٌ من المشبهةِ. فسمعُ الله تعالى أزليٌّ
ومسموعاتُهُ التي هي من قبيلِ الصوتِ حادثةٌ فهو تعالى يسمعُ هذه
الأصواتَ الحادثةَ بسمعِهِ الأزليّ الأبديّ أي الذي ليس لوجودِهِ ابتداءٌ
ولا انتهاءٌ بل هوَ باقٍ دائمٌ كسائرِ الصفاتِ، وهذا كما قالوا إن قدرة
الله متعلقةٌ بالحادثاتِ أي الممكناتِ العقليةِ والقدرةُ أزليةٌ بخلافِ
المقدوراتِ فإنها حادثةٌ، ويقال على مذهبِ الماتريديةِ إنه مكوّنُ الخلقِ
بتكوينِهِ الأزليّ ومكوناتُهُ حادثةٌ.
ودليلُ وجوبِ السمعِ له عقلًا أنه لو لم يكن متصفًا بالسمعِ لكان متصفًا بالصممِ وهو نقصٌ على الله، والنقصُ عليه محالٌ. وأما دلائلُهُ النقليةُ فكثيرةٌ منها قولُه تعالى {وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ وقولُه تعالى {قد سَمِعَ الله قَوْلَ التي تُجادلُكَ فِي زوجِها}.

الصفةُ الثانيةَ عشرةَ البصرُ


معناهُ الرؤيةُ، والبصرُ صفةٌ أزليةٌ أبديةٌ متعلقٌ بالمبصراتِ فهو تباركَ
وتعالى يرى ذاته الأزليَّ ويرى الحادثاتِ برؤيتِهِ الأزليةِ، وليسَ
بصرهُ كبصرِ خلقِهِ لأن بصرَ خلقه بآلة يكون بالعين.
والدليل
على ثبوتِ البصر لهُ من حيث العقلُ أنه تبارك وتعالى لو انتفى عنهُ
البصرُ لاتصفَ بضدِهِ وهو العَمَى أي عدمُ الرؤية وذلك نقصٌ والنقصُ محالٌ
على الله.
وأما برهانُ البصرِ النقليُّ فالآياتُ والأخبارُ الصحيحةُ الكثيرةُ كقولِ الله تعالى {وَهُوَ السَّمِيعُ
البصير}، وقولِهِ صلى الله عليه وسلم في تَعدادِ أسماءِ الله الحسنى "السميعُ البصيرُ" وهو في حديثٍ أخرجهُ الترمذيُّ وحسَّنهُ.

الصفةُ الثالثةَ عشرةَ الكلامُ


يجبُ لله تعالى الكلامُ وهو صفةٌ أزليةٌ أبديةٌ لا يشبهُ كلامَ المخلوقينَ
ويُعبرُ عنهُ بالقرءانِ وغيرِهِ من الكتبِ المنزلةِ، وكلامُ المخلوقينَ
حادثٌ، فكلامُ الإنسانِ صوتٌ يعتمدُ على مخارجَ ومقاطعَ ومنهُ ما يحصلُ
بتصادمِ جسمينِ كصوتِ الحديدِ إذا جُرَّ على الصفا. وليست هذه الكتبُ
المنزلةُ عينَ الكلامِ الذاتي بل هي عباراتٌ عنهُ، والدليلُ على ذلكَ من
حيثُ العقلُ أنه لو لم يكن متكلمًا لكانَ أبكم، والبَكمُ نقصٌ والنقصُ
مستحيلٌ على الله.


وأما دليلُه النقليُّ النصوصُ القرءانيةُ والحديثيةُ من ذلكَ قولُه تعالى {وَكَلَّمَ الله موسى تكليمًا}
أي أسمعَهُ كلامَهُ الأزليَّ الأبديَّ ففهمَ منه موسى ما فهمَ، فتكليمُ
الله تعالى أزليٌّ وموسى وسماعهُ لكلامِ الله حادثٌ. فالقرءانُ يرادُ به
الكلامُ الذي هو معنى، أي صفةٌ قائمة بذاتِ الله، ويطلق على اللفظِ
المنزلِ على سيدنا محمدٍ، قال الله تعالى {نزل به الرُّوحُ الأمين على قلبك لتكون من المنذرين}،
وليسَ الكلام الذي هو معنى قائم بالله المسمى الكلامَ النفسيَّ لكونِهِ
قائمًا بذات الله أي بنفسِهِ أي ذاتِهِ. فالقرءانُ بمعنى اللفظِ المنزلِ
هو الذي يكتبُ بأشكالِ الحروفِ ويسمَعُ بالآذانِ ويحفظُ في الأذهانِ
بالألفاظِ المتخيَّلةِ ويقرأ باللفظِ، أما الكلامُ الذاتيُّ فلا يحلُّ في
المصاحف لكنه يُطلقُ على كلا الأمرينِ أنه كلام الله فهو باعتبارِ
إطلاقِهِ على الكلامِ النفسيِ حقيقةٌ عقليةٌ شرعيةٌ، أما باعتبارِ
إطلاقِهِ على اللفظِ المنزل فهو حقيقةٌ شرعيةٌ لأن اللفظَ المنزلَ ليسَ
عينَ الكلامِ الذاتيِ الأزلي الأبديِ، وتقريبُ ذلكَ للفهمِ أنه يصحُّ أن
يقالَ تلفظتُ الله أي تلفظتُ بلفظٍ يدُلُّ على ذاتِ الله المقدسِ، ويقال
كتبتُ الله أي أشكالَ الحروفِ الدالةِ على الذاتِ القديمِ، ويقال للفظِ
الجلالةِ المكتوبِ على لوحٍ ونحوِهِ هذا الله، ويقالُ قرأ فلانٌ قراءة
حسنةً صحيحةً ويقالُ قرأ فلانٌ قراءةً غيرَ صحيحةٍ، فلا يصحُّ أن يكونَ
قولُ القائلِ تلفظتُ الله وكتبتُ الله أن يكونَ على الحقيقةِ العقليةِ لأن
الله تعالى لا يَحلُّ بألسِنتنا وكذلكَ كلامهُ الذي هو ذاتيٌّ لا
يَحُلُّ بألسنتنا، إنما العبارةُ هي التي تحلُّ بألسنتنا، فإن قيلَ إذا
لم يكن اللفظُ المنزلُ عينَ كلامِ الله الذاتيّ فكيفَ كانَ نُزُولُهُ على
سيدِنا محمدٍ؟



فالجوابُ: ما قالَهُ بعضُ العلماء إن جبريل وجَدهُ مكتوبًا في اللوحِ
المحفوظِ فأنزلَهُ بأمرِ الله له على سيدنا محمدٍ قراءةً عليهِ لا مكتوبًا
في صحفٍ ويدلُ لذلكَ قولُهُ تعالى {إنه لقولُ رسول كريم} أي مقروء جبريل، فلو كان هذا اللفظُ المنزلُ عين كلامِ الله الذاتي لم يقل الله تعالى
{إنه لقولُ رسول كريم}
أي جبريل لأن جبريل هو المراد بالرسولِ الكريمِ. أما المشبهةُ فتقول الله
يتكلم بالحروفِ كما نحن نتكلم بالباء ثم السين ثم ما يلي ذلك من الحروف
في بسم الله الرحمن الرحيم وغيرِ ذلك من ألفاظ القرءان، وفيما قالوه
تشبيهٌ لله بخلقهِ لأنه لو كان يتكلمُ بحروف تخرج من ذات الله تعالى كما
تخرج من ألسنتنا لكانَ مثلنا ولا يجوزُ أن يكونَ مثلنا لأنه نفى عن نفسِه
مشابهةَ غيره لَهُ بقولِه
{ليس كمثله شىء}،
فرضي الله عن أئمةِ أهلِ السنة حيثُ بيَّنوا الصوابَ من الاعتقاد الذي
لولا بيانُهُم لخفيَ على كثيرٍ من الخلقِ وَلَوَقَعُوا في تجسيم الله
تعالى.


واستدلالنا بقولِ الله تعالى {إنه لقولُ رسولٍ كريم ذي قوةٍ عند ذي العرش مكين مطاع ثم أمين}
من أوضح الدلائل على صحةِ ما يقولُهُ أهلُ السنة المنزهونَ لخالقهم عن
شبه المخلوقينَ، وإلى هذا ذهبَ الفريقانِ من أهلِ السنةِ الماتريدية
والأشعرية، فقولُ من قال من أهلِ السنةِ القرءان كلامُ الله تعالى
بالحقيقةِ ينزل على التبصيرِ الذي قرَّبوه.



ثم الواجبُ معرفتهُ وجوبًا عينيًّا على كلّ مكلفٍ من صفاتِ الله هي هذه
الثلاثَ عشرة، وأما التكوينُ وهو التخليقُ للمخلوقاتِ والمقدوراتِ
ففهِمَهُ بعضُ أهلِ السنةِ على أنه صفةٌ لله أزليةٌ قائمةٌ بذاتِهِ تعالى
فعندهُم تكوينُ الله أزليٌّ والمكوناتُ حادثةٌ مخلوقةٌ. والفريقُ الآخرُ
أكثرُ الاشاعرة لا يرونَ التكوينَ صفةً لله تعالى أزليةً، إنما يرونَ
التكوين أثرَ القدرة الأزلية فعندَهُم لا حاجةَ إلى عدّ التكوينِ صفةً
أزليةً، فعلى حسبِ مذهبِ الماتريديةِ تكونُ الصفاتُ الواجبُ معرفتُها على
كلّ مكلفٍ أربعَ عشرةَ صفةً، وبعضُ الماتريديةِ وهو صاحب كتاب بدء
الأمالي قال في تقريرِ مذهبِهِم في صفاتِ الذاتِ:


صفاتُ الذاتِ والأفعالِ طُرًّا قديماتٌ مصوناتُ الزوالِ


الماتريديةُ عندَهُم هكذا يقررونَ أن صفات الذاتِ وهي ثلاثَ عشرةَ، وصفاتُ
الأفعالِ أي التخليق الذي هو التكوين والإسعادُ والإشقاءُ والإماتَةُ
والإحياءُ قديماتٌ أي أزلياتٌ، وقوله "مصونات الزوالِ" معناه لا تَنعدمُ
ليست شيئًا يوجدُ ثم ينقطعُ.
وأما
بعضُ الحنابلةِ قالوا كلامُ الله بصوتٍ لكنَّ متقدميهِم يعنونَ بذلكَ
صوتا أزليًّا أبديًّا ليس كأصواتِ المخلوقينَ فإن الذي يعتقدُ أن كلامَ
الله صوتٌ حادثٌ فهو شَبَّهَهُ بخلقه وخالف قولَ الله تعالى
{ليس كمثله شىء}.


ثم إن الناسَ افترقوا في مسألةِ الصفاتِ فِرقًا، فرقة أثبتتِ الصفاتِ معَ
التنزيهِ عن مشابهةِ الخلقِ وهم أهلُ السنة والجماعة، أثبتوا لله ما
أثبتَ لنفسِهِ مع تنزيهِهِ تعالى عن أن تكونَ صفاتُهُ من لوازِمِ
الجسميةِ كالجلوسِ والانتقالِ والتحيزِ في جهة من الجهاتِ والتغيرِ
والتطورِ وسائرِ أماراتِ الحدوث، وفرقة عطلتِ الصفاتِ وهم المعتزلةُ وهمُ
القدريةُ أنكروا أن الله متصفٌ بصفات تقومُ بالذات فسمُّوا لذلكَ معطلةً
لأنهم عطلوا الصفات أي نفوها، وفرقة جعلوا صفاتِ الله من لوازمِ
الجسميةِ أثبتوا للذاتِ المقدسِ الحركةَ والسكونَ والتنقلَ وغيرَ ذلك من
أماراتِ الحدوثِ كقولِهِم إن كلامَ الله أصواتٌ وحروفٌ توجدُ ثم تنقضي ثم
تعودُ ثم تنقضِي ثم تعودُ ثم تنقضِي وهؤلاءِ يسمَّونَ مشبهةً ومجسمةً،
ومن هؤلاءِ قسمٌ يصرحونَ بتسميةِ الله جسما ثم يقولونَ نحن لا نعني
بقولنا إنه جسم أَنه جِرمٌ إنما نعني أنه موجودٌ قائمٌ، وقسمٌ يتحاشونَ
أن يطلقوا عليه لفظَ الجسم مع اعتقادِ معناه، ومن هؤلاء الكراميَّة وهم
مشبهةٌ مجسمةٌ ينتسبونَ إلى رجلٍ يقال له محمد بن كرام ويقالُ لهؤلاءِ
حشوية، وأهلُ السنةِ الوسطُ بين ذينِكَ الفريقينِ وهم لقّبوا الأشعريةَ
والماتريديةَ لأنهم اتَّبَعُوا إمامي الهدى أبا الحسن الأشعري وأبا
منصورٍ الماتريديَّ ويتميزُ هؤلاءِ عن المعطلةِ والمشبهةِ لكونِهِم
يثبتونَ لله تعالى الصفاتِ التي مرَّ ذكرُها: العلمُ والقدرةُ والإرادةُ
والسمعُ والبصرُ والكلامُ والحياةُ والمخالفةُ للحوادثِ والقيامُ بالنفسِ
والوجودُ والوحدانيةُ والقدم والبقاء مع تنزيهِ الله تعالى عن صفاتِ
الحدوثِ بقولِهِم في هذه الصفاتِ إنها أزليةٌ أبديةٌ، ولأنهم يؤولونَ
ءاياتِ الصفاتِ وأحاديث الصفاتِ من المتشابِه بتركِ حملِها على الظواهر،
فمنهم من يؤولُ تأويلا إجماليًّا ومنهم مَن يؤولُ تأويلا تفصيليًّا
ويَرونَ كلا الأمرينِ حقًّا وصوابًا. ومثالُ ذلكَ أنهم يحملونَ استواءَ
الله على العرشِ المذكورَ في عدةِ ءاياتٍ على معنى يليقُ بهِ تعالى لا
على معنَى الجلوسِ والاستقرارِ أو المحاذاةِ أو نحوِ ذلكَ من معاني
الاستواءِ في اللغةِ العربيةِ مما هو من استواء المخلوق، ثم منهم من
يكتفِي بإمرارِها كما جاءت من غير تعيينِ معنى لائق بالله تعالى
كالاستيلاءِ والقهرِ، ومنهم من يعينُ معنى لا يلزمُ منهُ علاماتُ الحدوثِ
ولوازمُ الجسميةِ فالفريقُ الأولُ منهُم أَوَّلوا تأويلا إجماليًّا
والفريقُ الآخر أَوَّلوا تأويلا تفصيليًّا.



وزاغَ أهل التشبيه عن الحقّ وقالوا إن التأويلَ تعطيل وهو افتراءٌ على
أهلِ السنّة، وهؤلاءِ يذمون أهلَ الحقّ لتركهم حملَ تلكَ الآيات
والأحاديث المتشابهة كآيةِ الاستواء المذكورةِ على ظواهرِها، فيقول أحدهم
للسني الذي لا يحمل تلك الآيات والأحاديث على ظواهرها هذا مؤوّل على
وجهِ التعيير وهم معَ ذلك يؤولونَ بعضَ هذه الآياتِ والأحاديثِ، فهم في
الحقيقةِ مناقضونَ لأنفسِهِم وإن لم يشعرُوا بذلكَ لأنهم لا يحملونَ
الآياتِ التي ظواهرها أن الله في الجهةِ المقابلةِ لجهةِ العلوّ كالأرضِ
فإذا جاءوا إلى هذِه الآياتِ كقولِهِ تعالى في حقّ ابراهيمَ {وقال إني ذاهبٌ إلى ربي سيهدين}
لا يحملونَ هذه الآيةَ على أن الله تعالى أرادَ بذلكَ أنه كانَ في أرضِ
الشامِ التي هاجرَ إليها إبراهيمُ، كذلك إذا جاءوا إلى قولِهِ تعالى
{وهو معكم أين ما كنتم}
لا يحملونَ هذهِ الآيةَ على ظاهرها لأنَّ ظاهرها أن الله مخَالطٌ عبادَهُ
في أماكِنهم في الأرضِ أينما كانوا وأنه متنقلٌ معهم. ثمَّ إذا قيلَ
لَهُم كيفَ تحملونَ بعضَ هذِهِ الآياتِ على ظواهرِها كآيةِ الاستواءِ على
العرشِ ولا تحملونَ الآياتِ الأخرى كآيةِ
{وقال إني ذاهبٌ إلى ربي سيهدين} وءاية {ونحن أقرب إليه من حبل الوريد}
وما أشبهَ ذلك لا تحملونَها على الظواهرِ أليس هذا تَحَكُّمًا، قالوا
الآياتُ التي ظواهرُها أن الله تعالى في جهةِ العلوّ كالعرشِ والسماءِ إذا
حملناها على ظواهرِها أثبتنا لله الكمالَ وأما الآياتُ التي ظواهرُها
أنه تعالى في جهةِ تحت لا نحملُها على ظواهرها لأن جهةَ تحتٍ خلافُ
الكمالِ وهي نقيصةٌ في حقّ الله تعالى.



وقالَ أهلُ الحقّ: ليس الشأنُ في عُلوّ الجهةِ بل الشأنُ في علوّ القدرِ،
والفوقية في لغةِ العربِ تأتي على معنيينِ فوقية المكانِ والجهةِ وفوقية
القدرِ قال الله تعالى إخبارًا عن فرعون
{وإنا فوقهم قاهرون}
أي نحنُ فوقَهُم بالقوةِ والسيطرةِ لأنه لا يصحُّ أن يقالَ إن فرعونَ
أرادَ بهذا أنه فوقَ رقابِ بني إسرائيلَ إلى جهةِ العلوّ إنما أرادَ أنهُم
مقهورونَ لَهُ مغلوبونَ.



والحاصلُ أن هذه الطائفةَ كأنها لا تدري ما تقولُ، أما أهلُ الحقّ الذين
لا يحملونَ تلك الآياتِ على الظواهرِ ما أوهمَ منها تحيزَ الله في جهةِ
العلوّ وما أوهَمَ منها تحيزَهُ في جهةِ تحت فهم جانبوا التحكمَ أي الدعوى
بلا دليلٍ، وأما الفئة التي تحملُ بعضَ تلك الآياتِ والأحاديثِ على
ظواهرِها وتترك حملَ بعضٍ على ظاهرها فقد تحكمت ولزمَها التشبيهُ فهم
مشبهةٌ في الحقيقةِ وإن كانوا لا يرضونَ هذا الاسمَ لهُم. ومن عادتِهِم
أنهم يموهونَ على الناسِ بقولِهِم استوى على العرشِ بلا كيف أو بقولِهم
على ما يليق بهِ وهم يعتقدونَ في الله الكيفَ الذي نفاه السلَف فليحذرِ
العَاقل تمويهَهُم، تعالى الله عما يقولون.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Miss Angle
Admin|| الملكهـ
Admin|| الملكهـ
avatar

ألأوسسمهـ :

عدد مسأأهمأأتے : 4435
نقأأطي : 60140
تأأريخـ ألتسجيــل : 09/12/2010
ألعممـر : 21
ألموقعـ~ : غزة المحاصرة
ألمزأأج|| ألمزأأج|| : راااااااايق


مُساهمةموضوع: رد: صفات الله الواجب معرفتها(4)   الخميس نوفمبر 24, 2011 9:30 am

جزاك الله خيرا

المفروض هادا الكلامـ يكونـ كلـ مسلم عارفهـ










بعض النأإس امرهمـ عجيــــــــب ..عندمـــــــأإإاكون وأإثقأإ من نفسے ..يقولون انے متكبر
واذأإ توأضعت قأإلوأإ عني مسكين.. ولكنے ارى انـــہ من الافضل ان لأأإ أهتمـ بكلأأمهمـ
فإرضأإئهمـ غأإيـــہ لأأ تدركـ ...فقط اريد ان اكون كمأإ انأإ و لن اهتمـ بأإرضأإئهمـ !!

لا الــــــــــــــہ الأأإ اللـــــــــــــــــہ
اسماإئي

كاجومي>بسمة الصباح>قلبي خاشع>اسيرة الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aman2020.yoo7.com
sandy
اميرة مبدعهـ
اميرة مبدعهـ
avatar

ألأوسسمهـ :













عدد مسأأهمأأتے : 1624
نقأأطي : 43056
تأأريخـ ألتسجيــل : 11/06/2011
ألعممـر : 21
ألموقعـ~ : فلسطين
ألمزأأج|| ألمزأأج|| : راااااايقه


مُساهمةموضوع: رد: صفات الله الواجب معرفتها(4)   الخميس نوفمبر 24, 2011 9:59 am

بصراحة هاي صفات بنعرفها بس باختصار

يسلموو يعطيكي الف عافية








إلى متى سنبقى أصدقاء؟ أتريد أن تعرف؟ طالما النجوم ساطعة، طالما الماء جارية، طالما أنا أحيا. سنبقى أصدقاء للأبد...

الناس أجناس .... ذهب وفضة وبرونز ونحاس .... وأنت بعيني والله ألماس ..


<P</P>


لا تكسر أبدا كل الجسور مع من تحب...فربما شاءت الأقدار لكما يوما اللقاء.

مهخحكلب حبوب
ليس المهم ان تشارك بألف موضوع.. بل المهم أن تضع موضوع يشارك به ألف عضو..!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قمر الزمان
مشرفة
مشرفة
avatar

ألأوسسمهـ :




عدد مسأأهمأأتے : 835
نقأأطي : 38124
تأأريخـ ألتسجيــل : 23/03/2011
ألعممـر : 30
ألمزأأج|| ألمزأأج|| : مشتاقه الى أمي وأبي كثيراً ):


مُساهمةموضوع: رد: صفات الله الواجب معرفتها(4)   الثلاثاء يناير 10, 2012 5:58 pm

اهلا بكم في موضوعي اسعدني مروركم








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صفات الله الواجب معرفتها(4)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: علے خطے الحبيب..} :: اسلأميأإت-
انتقل الى: